الثلاثاء، 15 يناير، 2008

كان ياما كان احلى حدوته ؟


كان يا مكان فى قديم الزمان .. كان هناك ولد لديه قدر كبير من الايجابية ولكنه لا يعرف كيف يستغل هذه الايجابية .. كان يجلس هذا الولد تحت شجرة تفاح وفى احد الاوقات وهو يجلس تحت هذه الشجرة ويضع يده متشابكتان يفكر فى طريقة يستغل فيها طاقته الايجابية إذ بتفاحة تقع على الارض فكانت بداية الانطلاقة بالنسة له .. فأصبح ايجابى واخترع قانون الجازبية ..
وفى نفس الزمان القديم كان هناك ولد يفكر ايضا كيف يقرا كتاب .. حتى يكون ايجابيا ولكنه تأتى علية فترات من الوقت لا يستطيع ان يستغل الوقت الذى يأتى فى ظلام الليل بسبب تكدس الظلام ولكنه فكركيف يستغل هذا الوقت الضائع .. ففكر هذا الولد حتى ام باختراع الكهرباء وبالفعل استطاع هذا الولد الصغير ان يستغل الوقت الليلى..
وايضا فى نفس الوقت والزمان وفى نفس الايجابية والتفكير والخروج من الاواعى الى الواعى والخروج من التقليدية والسلبية الى تنشيط نقطة الارتكاز فى العقل .. راى هذا الولد الصغير كيف قومه يعبدون الاصنام التى لا تضر ولا تنفع .. ففكر هذا الولد الصغير وخرج ايضا من المنطق او ما كان سائر فى هذا الوقت انه المنطق الى الامنطقى بالنسبة
لقومه ..ولكنه فكر حتى لا يكون مثل الاله التى تعمل بدون ناتج وفى النهاية كان الرجل العظيم سيدنا ابراهيم
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (74) وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَآ أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)....
وكان يامكان ..
وفى زمان بعد هذا الزمان ولكنه ليس بكثير فكر بعض المدونيين انهم يكونوا ايجابيين
انهم يستغلوا اجازتهم
بس من غير ميعرفوا انهم هيتقبلوا
كل واحد عنده حاجة بس تقابلوا صدفة
وكانت الفكرة هى الفكرة
انهم يكونوا ايجابيين .. ازاى مش عارفين
بس هما بداوا يفكروا ووصلوا لبعض النتائج التى لا بأس بها
فكروا ان يكون فى يوم للنظافة العالمى فى احد المناطق الفقيرة
.. ليه لأ مش حقهم
فكروا انهم يرمموا احد البيوت الفقيرة ..
برضة ليه لأ مش حقهم انهم يعيشوا مستقرين من غير ميخافوا
فكروا انهم يروحوا دار ايتام
وبرضة هنقول ليه لأ...
فكروا ومازالو يفكروا
فكر معانا نعمل ايه
يمكن نعمل فكرتكويمكن ليه ده اكيد
نعمل فكرتك وتاخد ثواب الابتسامة او الفرحة اللى هتدخل قلب الناس اللى هتسعدهم
ومش بس ثواب ليه منغيرش فى العالم ونكون افضل ناس حتى
لو بأقل الطرق.
تعالوا نبنى اول طوبة .. ونشوف هنقف لحد الدور الكام
ومين بعدينا هيكمل المبنى.
ليه بنستنى حد هو اللى بيبنى واحنا وراه.. ليه منكونش احنا اللى نبدا
تعالوا نفكر مع بعض
ونشوف احنا ممكن نعمل ايه
هل هننتصر .. وهننجح حتى لو كانت حاجة بسيطة .. ولاهنقلب يوم من ايامنا
او صفحة من صفحات حياتنا من غير محط بصمتى هنا فى الصفحة دى
واقول يا جماعة اعملوا كذا
يلا مستنى ايه
فين بصمتك اللى هتكتبها النهاردة فى كتاب حياتك
...
دى المدونات المشاركه
مدونه كش ملك
مدونه ان الاوان
مدونه صوت من مصر

ليست هناك تعليقات: