الأربعاء، 26 سبتمبر 2012

صلاح جاهين .. الشوارع حواديت




الشوارع حواديت
حواديه الحب فيها
وحودايه...عفاريت
اسمعي يا حلوة لما اضحكك

الشارع دا كنا ساكنين فيه زمان
كل يوم يضيق زيادة عن ما كان
اصبح الآن بعد ما كبرنا عليه
زي بطن الأم مالناش فيه مكان

الشوارع حواديت
حودايه الحب فيها
وحودايه...عفاريت
اسمعي يا حلوة لما أضحكك

الشارع دا رحنا فيه المدرسة
اللي باقي منه باقي
واللي مش باقي...اتنسى
كنسوه الكناسين بالمكنسة
ييجي دور لحظة أسى
أنا برضه كمان نسيت

والشوارع حواديت
حودايه الحب فيها
وحودايه...عفاريت
اسمعي يا حلوة لما أضحكك

الشارع دا أوله بساتين
وآخره حيطة سد
ليا فيه قصة غرام ماحكيتش عنها لأي حد
من طرف واحد...وكنت سعيد أوي
بس حراس الشوارع حطوا للحدودته حد

الشوارع حواديت
حودايه الحب فيها
وحودايه...عفاريت
اسمعي يا حلوة لما أضحكك

الشارع دا شفتك إنتي ماشية فيه
لابسة جيب...وبلوزة وردي
وعاملة ديل حصان وجيه
اتجاهك اتجاهي...مشينا ليه
والشارع دا زحام وتيه
بس لازم نستميت
والشوارع حواديت
حودايه الحب فيها
وحودايه...عفاريت
واضحكي يا حلوة لما اسمّعك

مليشيات الإخوان عبر الفيس بوك تهاجم صباحي والبرادعى بشكل مكثف


أنا مش إخوان .. الجملة إنتشرت بشكل كبير عبر مليشيات الإخوان المسلمين " الإليكترونية" والتى إستهدفت فى الفترة الحالية المرشح السابق للإنتخابات البرلمانية حمدين صباحى ومعه رئيس حزب الدستور محمد البرادعى وجاء ذلك بعد ان تحالف البرادعى مع صباحى لتكون جبهة الدولة المدنية ضد الإخوان المسلمين فى الإنتخابات البرلمانية المقبلة .




وتأتى صفحات تنتمى للتيار الإسلامى عبر موقع التواصل الإجتماعى فيس بوك وأكثرها إنتشاراً هى صفحات " كان فين حازم قبل الثورة "  وصفحة أخرى بعنوان " حمدين صباحى – واحد خمنا " , وتلك الصفحات تهاجم بشدة صباحى والبرادعى وتساند وبقوة حكم الإخوان والمرشح المستبعد حازم صلاح أبو إسماعيل .



ويأتى الهجوم على صباحى غير مبرر حيث قال صباحى فى أحد التصريحات الصحفية أنه على الرئيس محمد مرسي أن يقوم بإعادة الإنتخابات الرئاسية بعد إعادة صياغة الدستور , والهجوم على البرادعى يأتى لأنه لا يقوم بتصريحات صحفية ولكن لأنه يتحدث للمعجبيه عبر موقع التواصل الإجتماعي تويتر , وأيضاً لتأسيسه حزب الدستور ورفضه للدعاية الدينية .



وتأتى أغلب التعليقات عبر الأخبار بالمواقع الإخبارية لتهاجم البرادعى وصباحى ويأتى فى أخر التعليق جملة " على فكرة أنا مش إخوان " , أو بمعنى أخر يكون التعليق " أنتوا ليه مش عايزين الدين " , وأيضاً " حمدين شيعى " البرادعى خاين " .



السؤال هنا , هل أصبح تحالف البرادعى وصباحى مخيفاً للإخوان واليتار الدينى ؟